16‏/12‏/2008

التخطيط

أولا

من البدهي عند كل مسلم أن الله تعالى خلق الخلق لغاية عظيمة ، الآ وهي
غاية العبادة لله تعالى ، قال الله تعالى : ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ 56 ) سورة الذاريات
هذه الغاية العظيمة ( العبودية ) أمرنا الله تعالى بتحقيقها في جانبين :
الجانب الأول : في الذات . كما دلّت عليه الآية السابقة ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ 56 )
والنفس أولى المخلوقات بالبذل في سبيل تحقيق العبودية فيها .
الجانب الثاني : في الآخرين ، وهو من مقاصد عمارة الأرض في قوله : ( 60 وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ 61 ) سورة هود
وعلى هذا الوجه أمرنا أن نعمر الأرض ( إن الله ابتعثنا لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد ) !
وفي سبيل تحقيق هاتين الركيزتين من غاية الوجود يسّر الله لعباده كل ما من شأنه أن يعينهم على تحقيق ذلك .
فسخر لهم كل شيء ، وبهذا يمتنّ الله تعالى على عباده بقوله : ( أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُّنِيرٍ 20 ) سورة لقمان
فسخر لنا ما في السماوات وما في الأرض - و ( ما ) من صيغ العموم - وأسبغ علينا نعمه ظاهرة وباطنة حتى نحقق غاية الوجود .
وفي سبيل الاستفادة من هذه المسخرات أمر الله تعالى بالضرب والمشي في الأرض لنستفيد مما سخره الله تعالى لنا في تحقيق غاية الوجود فقال تعالى : ( هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ 15 ) سورة الملك .
لكن ليس كل من ضرب في الأرض ومشى فيها فإنه يستفيد من هذا المشي وهذا الضرب ، إنمايستفيد من ذلك العالمون العاقلون ( وما يعقلها إلا العالمون ) !
وبين تحقيق هذه الغاية العظيمة أهداف وأمنيات ..
تتنازع المرء وتتجاذبه ..!
وحين يكون المرء عالما عاقلاً فإنه لن يضيع عمره هباءا ولن يضرب ويمشي في الأسواق بلا هدف أو قصد !
ومن هنا كان
التخطيط مهارة لا يجيدها إلا الجادون ..!
الجادّون في حياتهم ..!
الذين آمنوا أن الحياة مرحلة وجهاد .. !
والآخرة مآل وحصاد . . !
علموا أن الأعمار تفنى . .!
وما تفنى الأعمال ..!
فجعلوا لنفسهم رسماً وطريقاً . .!
ومنهجا وسلوكاً . .
ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم . .
وجهداً مشكوراً . . يجدون جزاءه عند ربهم
عطاء غير محدود
.
أرجو أن تتابعوا باقى الخطوات لتحقيق الأستفاده
وبجد الكلام اللى بكتبه ده أنا مقتنع بيه جدا ومش ها أتنازل عن كونى مهتم بهذا المجال
ولكن هناك من قال لى أن هذا كلام غير مفيد فهل فعلا هذا كلام غير مفيد ؟؟؟؟ ولا تستفيدوا منه ؟؟؟؟
أرجو توضيح هذا الأمر لى
وأخيرا فأن هذه الرساله ومعها باقى الرسالات القادمه ان شاء الله عن التخطيط تم أحتوائها من جروب البرمجه اللغويه العصبيه وهذا للأمانه العلميه .
وسلاااااااااااااااااااااااااااااام

هناك 12 تعليقًا:

Dr Ibrahim samaha يقول...

كلامك جميل ومفيد

بارك الله فيك

ليتنا نعقل ونعلم ونعمل


تحياتى

mohamed ghalia يقول...

عندك حق أخى العزيز
التخطيط شىء مهم جدا فى حياتنا بس للأسف مفتقدينه
دمت بكل الود
فى حفظ الله

طـــائر الليــــل الحـــــزين يقول...

بس مهما قولتلك انا قد ايه عاجبنى البوست ده مش هعرف اعبر على اللى حسيته
بس تفتكر اننا بس مش عارفين نعمل حاجة عشان مفتقدين عنصر مهم زى التخطيط
والا كمان البشر اللى فى الدنيا وحرمنا اننا نحلم ونحقق ابسط الاحلام السبب
انا لما ببص حوالية واشوف الشباب وصوا لأيه وبيعملوا ايه بسبب عدم وجود فرص عمل تستوعبهم بحزن من جواية كل كل لحظة بتروح وتضيع فى عمرهم
رغم انا عارفة ان المفروض انهم مش ييأسوا ويفضلوا يعفروا كده على طول
بس بجد برافوا عليكى فى كل كلمة انت قولتها وكمان انك استشهدت بأيات من القرءان الكريم
تحيااااااتى ليكى
على كل اللى بتبذله عشان نعلى ونحس اننا ممكن نحقق المستحيل

Special Designer يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Special Designer يقول...

بسم الله ما شاء الله
موضوع هايل بجد
على فكرة أسلوبك مختصر وجميل جدا جدا
مش بتعد تلغي كتير
ربنا يحفظلك
----------------
أنا بس لفت نظري حاجة ياريس
أول ما قولت الجانب الأول : في الذات . كما دلّت عليه الآية السابقة ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ 56 )

أنا شايف ان الآية مدلتش ان الجانب اللي ربنا خلقنا عشان نهتم بيه هو الذات
ربنا خلقنا عشان نعبده والعبادة ليها أشكال كتير جدا جدا

مقصدش أعدل والله انت كلامك زي الفل
بس لو نقول ان كلامك مظبوط فأنا برضه عايز أعلق تعليق بسيط
لو الذات هي أولى الحاجات
ياريت توضح ان الاهتمام بالذات يعني ان الواحد يطيع ربنا ويحاول أن يغير من نفسه ويصل بيها لأفضل حال ويجاهد نفسه وليس المقصود ان الواحد يحاول يمتهز الفرص ويستغل غيره وميهمهوش حد وانه يسيء لغيره عشان يرتاح هو وكدة يعني

ومن نحية الكلام مفيد ولا لا
فعايز أقولك
خلي بالك من حرمية الأحلام وهدامين الثقة
إعمل الخير وملكش دعوة بالنتيجة
انت واحد بتاع تنمية بشرية طبعا وفاهم

Special Designer

mahasen saber يقول...

البوست مفيد جدا

والمدونه مفيده وقيمهجدا جدا جدا

ahmed_k يقول...

التخطيط الجيد هو فعلا من أهم الوسائل للوصول للنجاح
لأن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا

المهم أنت فينك من زمان
طولت الغياب أوي
طمنا عليك

mahasen saber يقول...

رمضان كريم عليك وعلى كل من تحب

نهــــــــــار يقول...

السلام عليكم....
بالطبع هو مفيد......
ولكن تختلف درجة الإستفاده من شخص إلى الآخر ...
أرجو أن لا يثنيك ما قيل عن مخططك إكمال خطوات التخطيط الصحيح....
.......
في أمان الله

~PakKaramu~ يقول...

Pak Karamu visiting your blog

اقصوصه يقول...

جزيت خيرا على التدوينه المفيده

Special Designer يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حالك ؟

أدعوك لقراءة تدوينتي الجديدة
ٍSpecial Designer